سيرة بديع الزمان: بلسانه وأقلام تلامذته

قراءة في كتاب

عنوان الكتاب: سيرة بديع الزمان: بلسانه وأقلام تلامذته.

تأليف: ثلة من طلاب النور.

الترجمة من التركية إلى العربية: حسين عثمان، وخليل جادو، ومحمد أبو الخير السيد.

عدد صفحات الكتاب: 960

سنة النشر: 2016

دار النشر: Envar Nesriyat, Istanbul

العنوان الأصلي للكتاب: Risale-i Nur Müellifi, Bediüzzaman Said Nursi, Tarihce-i Hayati

إن حَصرَ مناقبِ عُظماء الرجال وكتابتَها وبثَّها لهو أمرٌ من أجلِّ الأعمال وأفضلِها، خاصة في هذا الزمان الذي قلَّ فيه العظماء، واحتاج الناس إلى سِيَر قُدوات يقتدون بها في أخلاقهم وسلوكهم في خضم بحر هائج متلاطم من المظاهر والثقافات التي حيَّرت الكثير من الشباب المثقَّفين والعاملين في حقل الدعوة الباحثين عن قدوة لهم في هذا الزمان الصعب؛ ومن هنا فإن نَشرَ سِيَرِ العظماء وأخبارِهم بما تَكتنِزُه من خفيِّ مناقبهم وأسرارِ عظمتهم أضحى اليومَ مطلَبًا مُلحًّا وحاجةً ضرورية.

وإنَّ من جملة هؤلاء الذين ضحَّوا وقدموا، جاهدوا ونصحوا، وهان عليهم بذلُ أرواحهم ومُهَجِهم في سبيل نصرة هذا الدِّين، في هذا العصر: بديعَ الزمان سعيدًا النُّورْسِيَّ.. وها نحن اليوم أمامَ سِيرتِه التي كَتَبها طُلابه المقرَّبون ونُشِرت باللغة التركية منذ أكثر من نصف قرن.. تُقدَّم لقرَّاء العرببة.

والحقيقة أن هذه السيرة سِفرٌ حافلٌ بالمواقف التربوية الصادقة، والمشاهد الوجدانية المؤثِّرة، ونافذةٌ تُطلُّ بالقارئ على أحداث مِفصَليةٍ في تاريخ الأمة القريب، فتوسِّع رؤيتَه، وتصقُل فكرَه، وتُثري معرفتَه؛ ومشكاةُ تزكيةٍ تهذِّب نفسَه وتُنوِّر بصيرتَه.. كتَبَها المُعِدّون بعد مُضيِّ ثُلُث قرنٍ مشحونٍ بالحمَلات الرسمية المتوالية لتشويه سُمعتِه والنَّيل منه، وصرفِ الناس عن دعوته، وتخويفهم من سلوك نهجه، فجاءت هذه السيرة لِتُعرِّف بالأستاذ ودعوته، وتُبيِّن في جملةِ ما تُبيِّن براءةَ ساحته، ونزاهةَ شخصيته، ونصاعةَ صورته، وسموَّ غايته؛ وربما وجد القارئ في بعض المواطن عباراتٍ تفيض ثناءً وإكبارًا وإجلالًا للأستاذ ورسائل النور، ولا غرْوَ في الأمر، فقد كتبها مَن عَرفوا بالأستاذ حياتَهم المعنوية، وحلَّقوا بصحبته في عوالم عُلويّة، وكانت مؤلَّفاتُه مَنهلَهم ومُرشدَهم ومِرقاتَهم في حياتهم الروحية، وحقيقٌ بهؤلاء أن يحدِّثونا عن الأستاذ ورسائل النور حديثَ مَن عايش وخبَرَ، وذاق وعَرَف، لا حديثَ مَن نقَلَ وسمِع، وأرَّخَ وقيَّد.

ثم إن السياق الزمانيَّ والمكانيَّ الذي تجري فيه أحداثُ هذه السيرة بالغُ الأهمية، وبمراعاته يتجلى لنا جانبٌ آخر منها، فإذا بها قصةُ إنقاذِ الإيمان وخدمة القرآن في بلدٍ احتضنَ آخر حواضِر الخلافة الإسلامية، وشهِد أحد أقسى مشاريع التغريب ومحاربة الدين وطمس الهوية؛ وإذا بها في الوقت نفسه دعوةُ إصلاحٍ وتجديدٍ أصيلةٌ، راسخةُ الجذور بعيدةُ النظر، تنهل من معين الوحي السماوي الخالد، وتتأسى بمنهجِ الأنبياء هُداةِ البشر وبُناةِ الإنسان على مرِّ الزمان.

وتمتاز هذه السيرة بأنها أجمعُ سيرةٍ كُتِبتْ في حياةِ الأستاذ النُّورْسِيّ، ومِن أقدمِها زمانًا وأقربِها صلةً به، إذْ جمَعَها المُعِدّون من مؤلَّفات الأستاذ ورسائله الشخصية ودفاعاته أولًا، ثم أضافوا عليها السَّردَ التاريخي والوصف الشخصي وما يتعلق بذلك من تفاصيل، فكانت وثيقةً مُهمّة، وشهادةً دقيقة، ومرجِعًا أساسيًّا لا يُستغنى عنه؛ فضلًا عن أنها أُدرِجت في "كليات رسائل النور" بوصفها جزءًا أساسيًّا منها، وحريٌّ بها أن تكون كذلك، فهي بالإضافة إلى سردِها سيرةَ الأستاذ النُّورْسِيّ على تسلسُلِ مراحلها وتنوُّعِ جوانبها، تمثِّل مَدخَلًا مُهمًّا إلى عالَم رسائل النور، إذْ تُقرِّب الكثير من مضامينِها، وتحوي قطوفًا يانعةً من شتى رياضها.

ومما يلفت النظر في سيرته هذه التي بين أيدينا: أنها تتناول -في معظم نصوصها ومباحثها- الكلامَ على رسائل النور ودورِها وأثرها في حياة الأمة، وبذل الأستاذ ودوره المخلص المضني في سبيل نشرها والانتفاع بها.

وقد حوت نصوصًا وفيرة من رسائل النور ومراسلات الأستاذ بديع الزمان التي تعطي صورةً شاملة عن دعوة النور ومقصَدها وعن منهجية الرسائل وأسلوبها، فليس المراد إذًا من ذكر أحوال الأستاذ النُّوْرْسِيّ ونشاطه وخدمته لَفتَ أنظار التعجُّب إليه أو استجلابَ استحسان الناس إلى شخصه، وإنما المراد بيان ما تقوم به رسائل النور من خدمةٍ بالغةِ التأثير في نشر السعادة والنور، وتسليط الضوء على ما بذل بديع الزمان من معاناة ومكابدة وما قدَّم من جهاد ثبات في سبيل دعوته الإيمانية والقرآنية، والردُّ على من يريدون تشويهَ صورته والحطَّ من خدمته بافتراءاتٍ وأكاذيب باطلة يبتغون من ورائها إقامة سدٍّ في وجه الخدمة الإيمانية التي تؤديها هذه الرسائل.

كُتِبَتْ هذه السيرة في أواخر حياة الأستاذ النُّورْسِيّ رحمه الله، وتعاوَنَ على إعدادها ثُلةٌ من طلابه الذين تتلمذوا على يديه، وانضَوَوا في سلك دعوته القرآنية، ولازموه وعرفوا أحوالَه عن قرب، وخاضوا معه مِحَنَ السجن والنفي والأذى، وقاموا على خدمته حتى آخر لحظةٍ من حياته[1]؛ وقد شرعوا في تأليفها في حوالي العام (1944م)، لكنهم لم يفرغوا منها إلا في العام (1958م) بسبب ظروف السجن والنفي والملاحقة؛ وكان الأستاذ لـمّا علِم بعزمهم على الأمر، وجَّههم إلى الاقتصار على سردِ ما يتعلق بالخدمة الإيمانية من سيرته، وبعد أن أُنجِز العمل اطَّلع عليه اطِّلاعًا إجماليًّا، فأقرَّهم على بعضه، وأمرهم بحذف البعض الآخَر أو تعديلِه.

ولقد أقرَّ المُعِدُّون بأن هذا الكتاب رغم ضخامة حجمه والجهدِ المبذول فيه، لم يستوفِ جميعَ جوانبِ سيرة الأستاذ، ولا جميعَ تفاصيلِ أحداثها، ومرَدُّ ذلك إلى طبيعة المحتوى أولًا، والشرطِ الذي التزمه المُعِدّون ثانيًا، لكنه لا يَبخسُ الكتابَ قيمتَه ومكانتَه بالتأكيد، فهو وثيقةٌ بالغة الأهمية، ومرجعٌ عُمدةٌ في بابه.

* * *

تعاونَ على ترجمة هذه السيرة فريقٌ من ثلاثة أشخاص، هم: حسين عثمان، وخليل جادو، ومحمد أبو الخير السيد؛ وقد تولَّى الأخيرُ صياغةَ الترجمة وتحريرَها، وعُهِدَ بالأشعار خاصَّةً إلى الأستاذ محمد حسين فترجَمَها ونَظَمَها بالعربية، ثم راجع العملَ عددٌ من الإخوة الأفاضل والأساتذة أصحاب الخبرة والاطِّلاع، وتولَّى الأستاذ محمد بسام الحجازي المراجعةَ النهائية، وتخريجَ الآيات والأحاديث، ووضْعَ فهارسَ شاملةٍ بآخر الكتاب؛ والله تعالى نسأل أن يجعل هذا العمل مرضيًّا عنده، مقبولًا بين عباده، يَعظُمُ نفعُه ويَعُمّ، وأن يجزيَ كلَّ مَن ساهم فيه خيرَ الجزاء، إنه سبحانه خيرُ مسؤول وأكرمُ مأمول؛ والحمد لله الذي بنعمته تتم الصالحات.

محمد بسام الحجازي

* * *


[1] أبرزُهم اثنان، هما: "زبير كوندوز ألب"، و "مصطفى صونغور"، اللذان اقتبسا نصوصها، وصاغا محتواها، ورتَّبا موادَّها، وكان للآخرين جهودٌ إضافيةٌ متمِّمة.


 

أرشيف الاصدارات

15 - الإيجابية والعمل الإيجابي في رسائل النور
. سيرة بديع الزمان: بلسانه وأقلام تلامذته
14 - بعض قضايا الفكر الإسلامي في رسائل النور
. رحلتي مع رسائل النور
13 - الإنسان في رسائل النور وجودا، ومهمة، وغاية
. منهج الاستنباط من القران الكريم عند سعيد النورسي في رسائل النور
12 - مفاهيم وردت العناية بها في رسائل النور
. النورسي ومنهجه في الدعوة الى القرآن
11 - وقفات مع بعض عناصر القوة المعنوية
. النورسي في عيون الشهود
10 - عنوان الملف: الأخلاق والوراثة
. قراءة في كتاب: قضايا وتجليات في رسائل النور
9 - المقاصد في رسائل النور
. قراءة في كتاب: اللؤلؤ والمرجان من حكم النورسي
8 - أسرار العبرة والتعبير في رسائل النور
. قراءة في كتاب: رسالة ماستر
6 - دعوة رسائل النور
. قراءة في كتاب
5 - الرؤية الحضارية في رسائل النور
. قراءة في كتاب
4 - أسس التربية في رسائل النور
. قراءة في كتاب
3 - أسس التربية في رسائل النور
. قراءة في كتاب
2 - التعليم في رسائل النور
. قراءة في كتاب
1 - المنهجية في رسائل النور
. قراءة في كتاب

النور للدراسات الحضارية والفكرية
 المركز الرئيسي:  

Kalendarhane Mah. Delikanli Sk. No: 6
Vefa 34134 Fatih - Istanbul / TURKIYE
 Phone: +90 212 527 81 81 - Fax: +90 212 527 80 80